فوطة واحدة لخمس وعشرين معتقلة ينّزفّن من الخوف

حين كتبتُ مقالتي “سوريات تحت التعذيب والاغتصاب”* وأنهيتها بتدوين أسماء السجينات، اللاتي أُفرج عنّهن في صفقة التبادل مع المحتجزين اللبنانين في إعزاز، حينها لم أتوقع أن المصادفة ستجمعني بواحدة منهنّ، بعد ثمانية أشهر من ذاك التاريخ. صبية لم تتجاوز ربيعها السادس والعشرين، فتحتْ باب المكتب، وأطلّتْ بوجهها الأليف، وقامتها الممشوقة، ألقتْ تحيتها، وسألتْ عن المدير، عرفتُ من لهجتها أنها سورية، قلتُ: تفضلي سيعود بعد قليل، وحتى أكسر حاجز الصمت بيننا، بدأت بأسئلة التعارف التقليدية، مدينتها دراستها وعملها، متى خرجت من سوريا، وهل ستعود؟ بادلتْ أسئلتي بابتسامة عذبة، وإجابات مقّتضبة، من الحسكة، درستْ الإعلام في جامعة دمشق، ثم تنهّدتْ وقالتْ: قصتي طويلة ومعقدة، “كنتِ في السجن؟” سألتها على الفور، وقبل أن تجيب دخل مديري.

أضحتْ شام محور اهتمامنا وتعاطفنا نحن الاثنين، وهي تروي كيف اعتُقلت مرتين، مرة لدى الأمن السوري لتسعة شهور، بتهمة الإرهاب، وأخرى لدى الأمن اللبناني لعشرة أيام، بتهمة الدخول غير الشرعي إلى الأراضي اللبنانية. خرجتْ من سجنها الأول بصفقة التبادل، ومن الثاني بكفالة، وظلّ جواز سفرها محتجزا، وعليه تأشيرة دخولها إلى فرنسا، كانت تنتظر استلامه، ومغادرة البلد بفارغ الصبر. طلب مديري أن تكتبْ ذاكرتها في السجنين، وتلكّأتْ، اقترحتُ أن نلتقي ثانية، وأكتبها عنها، قالتْ: سواء كتبتها أنا، أم كتبتها أنتِ، لن تُنشر قبل أن أصبح في فرنسا. كان طلبها مفهوما ومبرّرا، فهي تخشى على نفسها، وعلى أهلها في دمشق.

بحثتُ عن اسمها على غوغول، وكان أهم ما عثرتُ عليه، أنها في نيسان 2011، ناشدت الرئيس السوري عبر موقع “كلنا شركاء”، أن يوقف العنف والاعتقالات التعسّفية، ويفتح قنوات الاتصال مع المعارضة، ويسمح بالتظاهرات السلّمية. اتصلتُ بها، والتقينا مساء الأربعاء، الثاني عشر من شباط 2014، وفي طريقنا إلى حي “فيردان”، كانت تتحدثْ بحيوية وود، لكن ما إن جلسنا في المقهى، وأخرجتُ أوراقي وقلمي، وبدأت بتوجيه أسئلتي إليها، حتى بدأ الشكّ يتسلل من تعبيراتها في غفلة منها، وكان الشعور بالخوف يطلّ من أحداقها، يرّشح من حركة شفاهها ويديها. أعرفه جيدا رهاب الأجهزة الأمنية، يطحننا جميعا نحن السوريين، لم أتحايل عليها، ولم أضغط، وددت لو أحميها، وفاضت أمومتي، وكنت كلما شعرت باضطرابها، أغيّر الموضوع.

لم يكن لمبادرتها في مناشدة الرئيس أثرا على اعتقالها، كانت واحدة من المبادرات العديدة، التي أُطلقت في بداية الثورة السورية، لمناشدة القيادة بعدم التصعيد، جميعها لم تلقَ آذان صاغية، وكان الحل العسكري سيد الموقف. أوضحتْ شام، وأضافتْ: اعتُقلتُ على خلفية ذهابي إلى أميركا لحضور مؤتمر لحقوق الإنسان، حين عدتُ إلى سوريا، اتصلوا بي، وأبلغوني أن أراجع الفرع 40، الفرع الذي كان في تلك الفترة يراقب الإعلاميين والنشطاء، ذهبت إلى استجواب، يُفترض أنه يحترم حقوقي، لكن في الربع الساعة الأولى، تم إصدار مذكرة توقيف بحقي، على خلفية أنني إرهابية، وتم تحويلي إلى فرع أمن الدولة 251، (فرع حافظ مخلوف) بتاريخ 1/11/2012. اعتُقلت شهر كامل دون توجيه تهمة لي، سوى أن موقفي كان مع الانتفاضة الشعبية، الموقف بحد ذاته كان تهمة، ثم تم تحويلي في الشهر الثاني إلى شعبة المخابرات العامة، وبقيت أيضا شهرا هناك.

خلال شهرين من تواجدي في الأفرع الأمنية، جرت الكثير من الحوارات بيني وبين ضباط الامن، حُقق معي أكثر من مرة، خاصة في الفرع الأول، ووُجهت لي الكثير من التهم الباطلة: التواصل مع سفارات أجنبية، دول معادية، نحن مع أردوغان، نتآمر على النظام، على علاقة بتنظيم القاعدة، وأحيانا بالعرعور. نراسل “الجزيرة” و”العربية” ونبعث بتقارير لـ”شام الإخبارية”، وأكثر ما لفت نظري، أن الضباط كانوا يدركون أن التهم جاهزة ومعلبة، هم أنفسهم كانوا يملون من التحقيق والكلام، ويسخرون.

كنت أجيبهم أنه ضمن إطار عملي الصحفي، كان يحق لي اللقاء مع أطراف النزاع، التقيت مع عدة أشخاص من الجيش الحر والنظام، كما التقيت عارف دليلة قبل اعتقالي بأسبوع، لم أنكر ذلك، ومن وجهة نظري لم أسيء إلى البلد أو القوانين، كنت أقوم بعملي الصحفي، وأبين حقيقة ما يجري على الأرض.

كانوا يسألونني عن قياديّ الجيش الحر، وكيف يمكن جلبهم؟ عوملت في أمن الدولة على أساس أني إرهابية، وأدعم لوجستيا الإرهاب والجيش الحر، وفي حقيقة الأمر، لم أفعل أكثر من أني نشرت ثلاث مقالات في “كلنا شركاء”، المناشدة، وكيف تصرف عناصر الأمن في منطقة المزة بساتين، وواحدة عن أوضاع النازحين الحماصنة في مخيم اليرموك، والرابعة في “الشرق” السعودية عن تلاعب الامن بالليرة السورية، هذه كانت المقالات التي كتبتها، والملفت أنهم أحالوني إلى محكمة الإرهاب.

أثناء التحقيق لم أتعرض للتعذيب الجسدي أو الاغتصاب، استعملوا معي التعذيب النفسي، وضعوني أربعين يوما في المنّفردة، مكان وسخ جدا، وكانوا يعاقبوني أحيانا بالحرمان من الطعام. بعد التحقيق حولّت إلى محكمة الإرهاب، والنائب العام أصدر قرار بإيداعي في “سجن عدرا” لحين الطلب، وبقيت في السجن من دون أية محاكمة من 1/1/2013 حتى 15/3/2013.

ظروف السجن لم تكن سهلة، السجن خاضع للأمن السياسي، وافتُتح فيه مهّجع خاص بسجينات محكمة الإرهاب. المهجع في الطابق الأول، ضيق جدا، بلا نوافذ، وكنا أربعين سجينة، نحس أننا نختنق من نقص الهواء، فرشات على الأرض، وأسرّة للقديمات من ذوات المحاكم العسكرية، برد ولا توجد تدفئة، ولا مياه ساخنة، يوجد سخانين نغلي عليهما القهوة والشاي، ونسخّن الماء بالطناجر للحمام، ولكل واحدة دور كل عشرة أيام، عانينا كثيرا من الجرب والقمل. يقدّمون لنا وجبة واحدة في اليوم على الغذاء، صحن برغل أو أرز فقط، وبكميات قليلة، ضجيج والزيارات ممنوعة.

بعد أن ازداد عددنا كثيرا، اضربنا عن الطعام لمدة ثلاثة أيام، من أجل تحسين ظروف الاعتقال، لم تستجب إدارة السجن لمطالبنا، تم عزل منظّمات الإضراب في المنفردات وضرّبهنّ، افتتحوا مهجعا آخر، ووزعونا إلى قسمين. في 15/3 تم استدعائي إلى قبو التحقيق، كان القرار مسبقا بتوقيفنا بتهمة القيام بأعمال إرهابية (المادة 15)، ونُقلت إلى المهّجع الجديد بنفس السجن، لكن ظروفه كانت أفضل، كنا 15 سجينة، يحق زيارتنا مرتين في الأسبوع، من قبل المحامين والأهل فقط، الزيارات الخاصة ممنوعة، وزيارات الأهل على الشبك فقط، ممنوع أن نتكلم بالهاتف، مع أن القانون يجيز لنا ذلك، فترة توقيفنا مفتوحة، إلى أن يأتي قرار إخلاء سبيلنا من فرع الأمن.

في السجن لفت انتباهي أن ثلاثة أرباع المعتقلات، لم يكن لهنّ علاقة مباشرة بالثورة، اعتقالات عشوائية على الهوية والمناطق، وتتم على الحواجز الأمنية، وهؤلاء المعتقلات، كن يعاملّن كأسرى حرب مخطوفين، ريثما يقوم الجيش الحر بتحريرهم من خلال صفقات تبادل الأسرى، يتعرضّن للإهانة والتعذيب، وكان هناك معتقلات حوامل أجهضّن، امرأة في الخمسين من عمرها اعتُقلت فقط لأنها من عدرا، وأُوقفت شابة لأن خطيبها كان مع الجيش الحر، كان ثمة معتقلات مؤيدات للنظام، خرجّن معارضات، وكنت أشعر أنهم بتلك الاعتقالات العشوائية، يحاولون تشويه ملف المعتقلين، وتشويه صورة الثورة.

المعتقلات اللاتي لهن علاقة بالثورة، كن يبقين في الأفرع الأمنية أشهرا منّسيات، من دون تحويلهن إلى سجون مدنية. بعض المعتقلات تعرضّن لضرب شديد مثل فاتن رجب، دلال أبو قياس، أمل صالح، منى الوادي، المحامية ميسر حديد، ورشا مخزي. فاتن رجب أكثر من تعذّبت، وهي دكتورة في الفيزياء، من دوما، وضعت في منفردة في الجوية لسنة كاملة، ولم يصدر بيان واحد للمطالبة بالإفراج عنها، كانت من الأسماء المغيّبة تماما، دلال أبو قياس مهندسة كهرباء من درعا، وُضعت في المنفردة بفرع الجوية لمدة أشهر، وتعرضت للتعذيب، ولم يتم تحويلها حتى اليوم إلى المحكمة، أم لطفلين ظلت ستة أشهر في الجوية تخضع للتحقيق. حورية عياش قضت عشرة أشهر في الجوية، نصف الفترة كانت في المنفردة، وكل هؤلاء المعتقلات ذات ملفات سرّية، بأرقام وليست بأسمائهنّ الحقيقية.

ثمة معتقلات أمهات مثل: نسرين السعد، عبير رافع، هبة الزرقان، مد الشربجي، فضيلة البدوي وفداء الشمالي. هناك معتقلات تحت سن الثامنة عشر، مثل: ريما برماوي، رزان بطالو وجنا الصيصان. كان يتم ابتزاز معظم المعتقلات من أجل إجراء مقابلات مع قناة الدنيا، وتصويرهن كإرهابيات، والإدلاء بتصريحات عن تورطهن بنقل السلاح، لقاء إخراجهنّ من المنّفردة، وتحويلهنّ إلى سجن مدني، وثلاثة أرباع المعتقلات أجريّن مثل تلك اللقاءات، مثلما حدث مع نسرين السعد. تعرفت بكل هؤلاء السجينات أثناء فترات التنفس في الباحة، معظمهنّ لم يكن أحد يزورهنّ، لأن أهاليهنّ في أماكن بعيدة، كنّ ضحايا أكثر، مما كن معتقلات.

كنت من الأوائل اللاتي تم تحويلنا إلى محكمة أمن الدولة، وكنت أشعر بخوف شديد، نسمع عن أحكام جائرة وطويلة، وهناك إشاعات كثيرة عن إعدامنا بعد تحويلنا إلى السجن، كان لدينا إحساس بأننا لن نخرج أبدا من السجن، وكان تعامل الضباط معنا قاسيا، وازداد خوفنا مع الحصار الذي فُرض على السجن، أثناء محاولة كتائب الجيش الحر في دوما وحرستا، تطويق السجن وتحرير السجناء. الثلاثة أشهر الأخيرة، كانت هي الأصعب عليّ، الخوف يكبر مع الأعداد الهائلة، التي تدخل إلى السجن، وتتكوّم فيه، ولا تُحال إلى المحاكم، ولم نكن مشمولين بأي عفو رئاسي قد يصدر، لأن العفو يطال المجرمين فقط، وليس السياسيين. كانت تُنفذ إعدامات ميدانية في السجون الأخرى، كسجن صيدنايا، وكان يتم نقل البعض إلى سجون سرية، ويغيب عن العالم، كنا نشعر بالحنق والحزن الكبيرين، لدرجة أننا نظمنا إضراب للمطالبة بالإفراج عنا، وكانوا يقولون: أنتنّ صفقات تبادل.

لم يكن في السجن أدوية ولا أطباء، وحين تمرض إحدانا، كنا نحس بها، ونحاول التخفيف عنها. في اللحظات الإنسانية الخالصة كنا نصلي صلاة الجماعة، أو نقيم مائدة جماعية، كان عندنا شعور جمعي، كل ليل نبكي كأمهات، ونودع بعضنا أثناء إخلاء السبيل، كان بيننا نساء شجاعات جدا من المعضمية ودرعا، لم يتراجعّن عن دعم الثورة، كن يخفّن الموت فقط، ولا يأبهّن بالسجان. حين بدأ القصف على السجن أثناء تطويقه من الجيش الحر، وحُبسنا داخل الأبواب، هذا ولّد شجاعة لدى الجميع، قوينا، وحدث ما يشبه العصيان، كنا نغني أغاني الثورة، وكانت رايتنا ترتفع مع رايات الجيش الحر. دُفعتنا كانت أقوى دفعة، كنا طبيبات ومهندسات وصيدلانيات، وأقمنا القيامة في السجن، عوقبنا جميعنا، الناشطات نُقلّن إلى المنفردة، واُعدّن إلى الأمن السياسي مرة ثانية، والأخريات تعرضّن إلى عقوبات الحرمان من التنفس، ومن التلفزيون، وزيارات الأهل.

في كل فترات الاعتقال القاسية، لم تنقصنا المفارقات الساخرة، والكوميديا السوداء. في الفرع الأول والثاني كان من الممنوع دخول كل الأغراض النسائية، وكانت المعتقلات أثناء الدورة الشهرية يستخدمّن الجوارب، أو يمزّقن قمصانهنّ الداخلية. في فرع الخطيب 241، كنا 25 معتقلة في غرفة مترين بمتر، دفعة كبيرة من زملكا وجوبر من معتقلات الثورة عن جد، جميعنا نزفنا في وقت واحد من الخوف، دققنا الباب، وطلبنا مقابلة مدير الفرع، وفوضنا من تتحدث عنا، جاء المدير، وقالت المفوّضة: “بدنا فوط نسائية، الدم صار للركب”، أرسل لنا فوطة واحدة، وقال: اقتسموها فيما بينكنّ.

كنا نحاول سرقة المحارم من على مكتب المحقّق، وحين تعود إحدانا من غرفة التحقيق ومعها محّرمة، كنا نحتفل بها، أما التي تعود خالية الوفاض، كنا نوبخها، ونقول “بعتناكي لحتى تجيبي محارم، ولا لحتى تعترفي عنا؟”. في الفرع الثاني قامت السجينات للدبكة (وأنا الحاصودة) قال الحارس: “ولك نزعتوا سمعة الفرع، عمرو ما حدا دبك هون، ما نكون سامعين صوت الضرب”.

فجر الجمعة في السجن، كنا نقف في خطين متوازيين، ونصلي، وكانت يسرى من “النصرة” تؤم بنا، دخل المدير، وسألنا بغضب ماذا يجري؟ (الصلاة ممنوعة)، جلست المعتقلات، وظلت يسرى واقفة بغطاء رأسها، أجابته: نصلي، وأنا أنظم الصلاة. نزع حجابها، وداسه ببوطه العسكري، داسونا وضربونا، ورشوا علينا غازات مسيّلة للدموع من أجل تفريق صلاة الجمعة.

في رأس السنة بعثت لنا إدارة السجن علبة حلوى معفّنة، رفضنا قبولها، وقلنا أرسلوها للشباب، وفي اليوم التالي عاقبونا، لأننا أرسلنا للشباب علبة حلوى معفنة، وتسمم بعضهم منها. مرة تعطلت كاميرا المراقبة في مهجعنا، فنادينا الحارس وقلنا له: “صلح الكاميرا، بلكي حكينا شي ما سمعتوه”، كنا نقف أمام الكاميرا، ونقول: يا دولة، يا حكومة، جيبولنا معجون سنان. هذا عدا الخناقات بين البنات، واحدة مع الثورة السلمية، وواحدة مع المسلحة، أو المعارضة.

كنت سأدخل شهري التاسع في السجن، فقدت الأمل من الخروج تماما، مرضت أسبوعا كاملا، واكتأبت، وكانت محكمة الإرهاب، بدأت تفصل في الدعاوي، وتحيلها إلى جنايات، أذكر أني تشاجرت مع مدير السجن، ووصفته بالواطي، وكلب النظام، شحطني الضباط إلى المنفردة، وأعتقدت أني لن أخرج منها أبدا. في 15/7 أرسلت المحكمة قرارا بإخلاء سبيلي، فرحت كثيرا، وشعرت بالنصر. الحكم صدر بموجب وساطات، وضغط على القاضي من منظمات حقوقية، طالبت بالإفراج عني، أُدرج اسمي في صفقة التبادل مع الأسرى اللبنانين، كنت مع عشرين معتقلة، وردت أسماؤنا في الصفقة، نقلونا إلى الأمن القومي، بقينا عشرة أيام، كان الأسبوع الثاني من رمضان، تمت الصفقة، وخرجنا في 20/7/2013.

أثناء اعتقالي، كان أهلي يعانون الخوف والقلق الشديدين، مما يسمعونه عن وفاة المعتقلات تحت التعذيب، وتغييبهنّ، ظلوا شهرين لا يعرفون أين أنا، وبعد أن عرفوا مكان سجني، صاروا يذهبون كل يوم للمراجعة بشأني إلى القصر الجمهوري، محكمة الإرهاب، وزارة العدل، مجلس الشعب، ووزارة المصالحة الوطنية. وحين خرجت من السجن، كان خوفهم وخوفي كبير من أن أُعتقل مرة أخرى.

غادرت شام مملكة الرعب، ولم تغادرها كوابيسها، كم من السنوات تلزمنا حتى نتعافى؟

تهامة الجندي

المستقبل، ملحق “نوافذ” 9 آذار 2014 على الرابط

م: *شام اسم مستعار

م: *تم الحوار يوم الأربعاء 12/2/2014 في مقهى فردان بيروت/لبنان

 

Advertisements